شربت الماء وهي تشك في طلوع الفجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شربت الماء وهي تشك في طلوع الفجر

مُساهمة من طرف فخورة بديني‎ في الخميس مايو 17, 2018 9:50 pm


السؤال : استيقظت البارحة ، وكنت بحاجة لشرب الماء ، فنظرت إلى الساعة وكانت الثالثة ونصف ، فقلت في نفسي : نحن لا نعلم بالضبط وقت الأذان ، لهذا فلأشرب الماء ، علما بأنني في النمسا ، ولا نسمع رفع الأذان ، وكل مسجد يعطي أوقاتا تختلف عن المسجد الآخر ، فالسؤال : هل يجب علي قضاء هذا اليوم أم أن صومي صحيح ؟

الجواب :
الحمد لله
الصائم إذا كان يشك في طلوع الفجر، ولم يتبين له طلوعه بيقين ، فإذا تسحر في هذا الوقت فلا شيء عليه ، وصيامه صحيح.
لقوله تعالى: ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ) البقرة /187.
فعلّق الإمساك بتبيّن طلوع الفجر، وليس بمجرد الشك فيه.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى:
" ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ) : هذا غاية للأكل والشرب والجماع .
وفيه : أنه إذا أكل ونحوه شاكا في طلوع الفجر : فلا بأس عليه " انتهى من "تفسير السعدي" (ص 87).
وقال ابن قدامة رحمه الله تعالى:
" وإن أكل شاكا في طلوع الفجر، ولم يتبين الأمر، فليس عليه قضاء، وله الأكل حتى يتيقن طلوع الفجر. نص عليه أحمد. وهذا قول ابن عباس، وعطاء، والأوزاعي، والشافعي، وأصحاب الرأي. وروي معنى ذلك عن أبي بكر الصديق، وابن عمر رضي الله عنهم...
ولنا : قول الله تعالى: ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ) ؛ مدَّ الأكل إلى غاية التبيُّن، وقد يكون شاكا قبل التبيُّن، فلو لزمه القضاء ، لحرُم عليه الأكل .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فكلوا، واشربوا، حتى يؤذن ابن أم مكتوم ) وكان رجلا أعمى، لا يؤذن حتى يقال له: أصبحت أصبحت.
ولأن الأصل بقاء الليل، فيكون زمان الشك منه [يعني: من جملة الليل] ؛ ما لم يُعلم يقين زواله " انتهى من "المغني" (4 / 390 - 391).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:
" وإن شك: هل طلع الفجر؟ أو لم يطلع؟ فله أن يأكل ويشرب حتى يتبين الطلوع، ولو علم بعد ذلك أنه أكل بعد طلوع الفجر ، ففي وجوب القضاء نزاع.
والأظهر : أنه لا قضاء عليه، وهو الثابت عن عمر، وقال به طائفة من السلف والخلف، والقضاء هو المشهور في مذهب الفقهاء الأربعة . والله أعلم. " انتهى من "مجموع الفتاوى" (25 / 216 - 217).
فالحاصل :
أن هذا الوقت الذي سألت عنه إذا كان في بلدكم ، في الوقت الذي حصل فيه ذلك ، محلا للشك في طلوع الفجر : فلا حرج من الأكل والشرب فيه لمن نوى الصيام ، وصيامه صحيح .
والله أعلم.

موقع الإسلام سؤال وجواب

avatar
فخورة بديني‎
عضو مبتدئ

تاريخ التسجيل : 17/11/2017
عدد المشاركات : 318

مستوى التقييم : 814
بلد العضو : الجزائر
الجنس : انثى
العمر : 27
إعجاب : 0
تاريخ الميلاد : 15/09/1990

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتديات جديد كوم فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى